المَطلب

لتشجيع الرياضة في الدول النامية حسبما وَرَد في لائحة لجنة المساعدة للتطوير DAC  في منَظمة التعاون والتَنمية الإقتصادية OECD  تُنجز كُلية العُلوم الرياضية لجامعة لايبزيغ ضِمنَ إطار سياسة الثقافة والتَعليم الخارجي لوزارة الخارجية سنوياً دورَتان دِراسيتان للصَقل تستَغرقُ كلٍ منهُا خمسة أشهرٍ ( دورات دُولية لصقل المدربين والمُدَرسين ) ، وتتم كُلُ دورة بأربعة أنواعٍ منَ الرياضات ( إختصاصات ) وبِأربعة لغاتٍ أجنبية  .

تُتيح هذه الدراسة للصقل للمدربات والمدربين والمدرسات والمدَرسين المؤَهلين من الِدول المَذكورة  في دورةٍ مكَثفة إمكان تَحديثِ مَعرِفتهم العِلمية الرياضية وصَقلِ قُدراتهم العَملية وطرقِ تدريبهم في رياضَتهم التخصُصية ، في رياضة المعَوقين أو كمدرباً في اللياقة البدنية وتوسيع معرفتهم الفنية في الإدارة الرياضية .

 إستناداً للنظام الدراسي الساري المفعول لهذا النوع منَ الدراسة يَشتَملُ البرنامج الدراسي على المعرفة الأساسية والمعلومات المصقولة لِنظريات ومنهج التدريب الخاص لنوع الرياضة المختارة وعلى العمل بالطُرق التدريبية والرياضية للمواضيع الهامَّة الشاملة في علم الحركة والتدريب والطُب الرياضي ، والمصاعب المختارة في علم التربية الرياضي وعلم النَفس الرياضي ، ومدخلاً في تدريب القوة ، والإدارة الرياضية وكذلك مدخلاً مرافقاً للدروس في اللغة الألمانية  .

تُطابق مضامين البُرنامج الدراسي للصقل : 

  •  في إختِصاص " رياضة المعوقين " وتَتناسب تِبعاً لِخصائص التدريب العملي والمباريات في رياضة المعَوقين  .
  •  في إختصاص  "  تدريب اللياقة البدنية "  وتتناسب تبعاً لخصائص تدريب اللياقة البدنية لتطوير قُدرة الإنجاز الرياضي .       
  •  في إختصاص " الإدارة الرياضية  " وتتناسب مع القدرات لدعم التطور الرياضي في الدول المذكورة .


الهَدف

إنَ المعلومات المدَعمَّة بالأساس العِلمي والقدرة على وَضع الطرق التدريبية التي يَتم إيصالها للمشاركين تُؤهِلُهم منَ البَرهنة عِلمياً على  :

  • ممارسة عَملهم كَمدربين وَمدَرسين بِفعّاليةٍ أعلى ،
  • تَدريب وتوجيهِ الرياضيين والفرق الرياضية حسبَ المرحلة العمرية في نوع الرياضة التَخصُصية المختارة  أو كمدرباً للياقة البدنية وتحضيرهم فكرياً وبدنياً ،  
  • تَطبيق المعلومات العِلمية المكتَسبة والمُتَعَمِقة ونظريات طُرق التدريب العملي بِشكلٍ مُتنوعٍ وبَنّاء تبعاً للشُروط المختلفة أيضاً ،   
  • معرفة منحى التَطور في رياضَتهم ومراعاة ذلك في عَمليات التدريب التي يَقوموا بِها ،  
  • تَطبيق المعرفة الخاصَّة بالإعاقات في رياضة المعوقين ، وطرق التمرين والتدريب والأشكال التنظيمية الخاصَّة خلال إرشاد المعوقين في إطار نشاطهم الرياضي المنتَظم 
  • تنفيذ الإجراءات التدريبية بفعاليةٍ أكبر عندَ تحضير الرياضيين المعوقين للمنافسات الوطنية والدولية ، وخاصَةً بالنظر لِلألعاب الشبه أولمبية وبطولات العالم أيضاً ،
  • التَأثير المتَعَدد الجوانب في رياضَتِهم التَخصُصية ، كتأهيل وصقل المدربين في بلادِهم مثلاً .

كمدرب بتأهيل إضافي في الإدارة الرياضية لمتابعة تطور الهيكل التنظيمي في الرياضة وإكتساب مجموعاتٍ جديدة هادفة للرياضة يعتبر الإرتباط الوثيق والإنعكاسات المتبادلة للمعلومات العلمية الرياضية في المواد الأساسية والمادة التخصصية  مبدأً لايتجزأ في هذا الصقل الجامعي .